تتركز الأنشطة الرئيسية لـ LCDHR خلال العامين المقبلين في محاولة لاستعادة النسيج الاجتماعي الليبي والحفاظ عليه من خلال المساهمة في:

  • محو الأمية الإعلامية والدفاع عن حرية التعبير ومعالجة خطاب الكراهية والأخبار المزيفة وتمكين ودعم الضعفاء والمهمشين في المجتمع.
  • معالجة الفجوة المعرفية عن طريق احداث برامج بحوث محلية تبحث في معاناة الناس اليومية لإستلهام الحلول العملية لها.
  • تمكين ودعم الضعفاء والمهمشين في المجتمع (النساء والشباب كمثال) من خلال منحهم صوتًا:
    • للتعبير عن أنفسهم وتمثيلهم بشكل أفضل؛
    • لاكتساب المهارات والعلاقات اللازمة لإنشاء شبكات اجتماعية ومهنية قوية؛
    • تقديم مساهمات إيجابية لتشجيع التواصل والإسهام في إيجاد مكونات ناضجة وامنة ومستقرة؛