31 أكتوبر 2019

نظم صندوق الأمم المتحدة للسكان، ورشة عمل حول استراتيجية 2020 لمكافحة العنف المبني على النوع الاجتماعي في ليبيا.

وحسب الحساب الشخصي للصندوق على "فيسبوك"الخميس، أن الندوة حضرها 35 ممثلا من وزارات الشؤون الاجتماعية والتعليم والصحة والعدل (من الغرب والشرق) والمنظمات غير الحكومية المحلية والدولية ووكالات الأمم المتحدة.


 وقالت ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان " برانجير بويلي يوسفي " إن الصندوق يواصل الاستثمار بكثافة لضمان تعزيز الاستجابة للعنف القائم على النوع الاجتماعي في ليبيا، كما نحث ونشد على أيادي منظمات المجتمع المدني والسلطات في الاستمرار على العمل.

وأوضحت " برانجير " أن التنسيق الجيد يعتمد على جهودنا ومساهماتنا المتعددة القطاعات والمشتركة بين جميع الأطراف، مشيرة إلى أن المزيد من التمويل مازال مطلوبا من الشركاء الدوليين والحكومة الليبية لمنع الاستجابة لحالات العنف القائم على النوع الاجتماعي.


 وقالت إن هناك حاجة إلى مزيد من التنسيق لتهيئة بيئة مؤسسية تقوم بتوفير الخدمات الأساسية للوقاية من العنف القائم على النوع الاجتماعي والاستجابة له في جميع أنحاء ليبيا من أجل كل النساء والفتيات والرجال والفتيان.

 

وتهدف الورشة، إلى مراجعة استراتيجية التصدي للعنف القائم على النوع الاجتماعي لعام 2020، والتي يتم تطويرها حاليًا بالتشاور مع الجهات الفاعلة والرئيسية، حيث تأتي ورشة العمل لمعالجة وتنسيق النشاطات في حالات الطوارئ للحد من العنف القائم على النوع الاجتماعي.