الأربعاء 15 يوليو 2020
English

الثلاثاء 18 فبراير 2020

أمر خفر السواحل الليبي بعودة 90 مهاجرا إلى الأراضي الليبية بعد كانوا على متن قارب مهدد بالغرق يقل حوالي 271 مهاجرا خلال الـ24 ساعة الماضية، وتمكن البعض الأخر من عبور ليبيا.

 

وقالت منظمة "إس أو إس ميديترانييه" إن طواقم سفينتها "أوشن فايكنغ" التي تديرها بالتعاون مع "أطباء بلا حدود" أنقذوا 84 شخصا من قارب خشبي مكتظ كانوا معرضين للخطر، ولحسن الحظ كانت الأحوال الجوية هادئة حيث لم يرتد أي من الناجين سترات النجاة على متن القارب الذي كان غير صالح للإبحار.

 

وتندد المنظمات غير الحكومية في شتى المناسبات، بسياسة الاتحاد الأوروبي بتمويل خفر السواحل الليبي وظروف المهاجرين في مراكز الاحتجاز. ونشرت المنظمة غير الحكومية على تويتر "يسعدنا أنه تم إنقاذهم، لكننا نخشى على سلامتهم في ليبيا، يجب أن يتم إنقاذهم في أوروبا، وليس إعادتهم إلى الحرب".

وبحسب احصائيات سابقة للمنظمة الدولية للهجرة أن البحر المتوسط أودى بحياة 19,164 مهاجرا على الأقل منذ عام 2014، وانخفاض عدد الوفيات المسجلة من 2,299 في عام 2018 إلى 2,183 في عام 2019، إلا أن هذه الأرقام لا تشمل زيادة عدد حوادث تحطم السفن التي لم يتم تأكيدها بعد، وفقا للبيانات التي جمعها مشروع المهاجرين المفقودين التابع للمنظمة الدولية للهجرة.