الأربعاء 15 يوليو 2020
English

الخميس 28 مايو 2020

اجتمع عدد من الأهالي وسكان مدينة يفرن في قاعة الاجتماعات ببلدية يفرن لمناقشة أزمة شح المياه وما يعانيه السكان من مشاكل وظروف صعبة بسبب نقص المياه وغلاء سعرها.

 

وفي تصريح للمركز الليبي لدعم الديمقراطية وحقوق الإنسان قال عادل الطيب وهو أحد القائمين على هذا الاجتماع إن المجتمعون من الأهالي والسكان باختلاف تخصصاتهم العملية والعلمية ناقشو موضوع حفر بئر مياه بالمجهود الذاتي؛ حيث تم مناقشة آلية العمل الميداني والاستفادة من الخبرات الفنية للحاضرين بالإضافة إلى الاستعانة بالجهات ذات الاختصاص لأخذ الرأي والمشورة.

 

وأضاف الطيب في تصريحه أنه من ضمن مخرجات هذا الاجتماع هو إنشاء جسم شرعي مؤسسة أو جمعية للعمل من خلاله وإضافة الصبغة القانونية لهذا المشروع، مشيرا إلى أن باب القبول والمشاركة مفتوح للجميع للتعاون بإنجاح هذا المشروع وحل هذه المعضلة للمدينة.

 

هذا ويعاني أهالي وسكان يفرن من أزمة نقص المياه بسبب شح الأمطار التي تتسبب في شح مياه الآبار، بالإضافة إلى غلاء سعر شاحنات نقل المياه التي تصل حتى 100 دينار ليبي لما مقداره 12 ألف لتر من المياه للصهريج الواحد، في ظل أزمة نقص السيولة النقدية وأزمة نقص المحروقات وخاصة وقود الديزل "النافطة"، ومن جهة أخرى حرمان المنطقة من مياه النهر الصناعي، وعدم وجود شبكة مياه داخل المدينة.