الأربعاء 15 يوليو 2020
English

الجمعة 05 يونيو 2020


أعلنت السفارة الأمريكية في ليبيا عن إستمرار برنامج دعم المنظمات الليبية في مجال حماية الآثار وتدريب المختصين في جميع أنحاء ليبيا والذي بدأ منذ عام 2005، من خلال صندوق السفراء للحفاظ على التراث

الثقافي (AFCP) الذي تدعمه وزارة الخارجية الأمريكية.

وأضافت السفارة عبر صفحتها الرسمية على فيس بوك أن ليبيا هي موطن لخمسة مواقع أثرية على قائمة منظمة "اليونسكو" للتراث العالمي مكونة من مباني ومعالم تاريخية وغيرها من أشكال التعبير الثقافي التقليدي التي تحتاج إلى الحماية من الحرب والإرهاب والتخريب والنهب. 

وكانت لجنة التراث العالمي "باليونسكو" قد أعلنت في يوليو 2016 إدراج خمسة مواقع ليبيّة على قائمة التراث العالمي المعرّض للخطر بسبب الأخطار الحاليّة والمحتملة التي تسببها الصراعات المسلحة في ليبيا:

1- الموقع الأثري لبدة الكبرى والذي يقع شرق العاصمة طرابلس بحوالي 135 كيلومتر وهي من ضمن المدن الثلاث التي عرفت باسم تريبولي (أويا-لبدة-صبراتة).


 

مدينة لبدة الكبرى الأثرية


2- الموقع الأثري صبراتة ويقع غرب طرابلس بحوالي 67 كيلو متر وهي أيضا من المدن الثلاث التي شملها اسم تريبولي.


 صورة تعرض جانب من التخريب الذي لحق بمسرح صبراتة الأثري عام 2017


3- الموقع الأثري قورينا والتي تعرف اليوم باسم شحات وتقع بالقرب من مدينة البيضاء شرق ليبيا.

 

معبد زيوس في شحات والمشيد في القرن الخامس قبل الميلاد


4- الموقع الأثري للمدينة القديمة بغدامس واللتي تعتبر من أقدم المدن الليبية وتقع قرب مثلث حدود ليبيا مع كل من تونس والجزائر.

 

جانب لمدينة غدامس القديمة

5- المواقع الصخرية الفنية في جبال أكاكوس على الحدود مع الجزائر وتتميز باحتوائها ومحافظتها داخل الكهوف والمغارات على العديد من اللوحات يعود تاريخها إلى ما بين 12 ألف عام قبل الميلاد إلى 100 بعد الميلاد.

 

جانب من التشويه الذي طال رسومات جبال أكاكوس عام 2006