الأربعاء 15 يوليو 2020
English

الإثنين 29 يونيو 2020

يعاني سكان بلدية وادي عتبة بحلول فصل الصيف من كل عام من إنتشار العقارب والحيات وغيرها من الحشرات القاتلة، حيث تعتبر بيئة منطقة وادي عتبة مناسبة لانتشار مثل هذه الأنواع من الحشرات.

وتقع بلدية وادي عتبه في الجنوب الغربي الليبي، حيث تبعد عن مدينة سبها 160 كيلو متر وتربط بين مناطق مرزق واوباري.

وفي تصريح خاص للمركز الليبي لدعم الديمقراطية وحقوق الإنسان، أرجع خبير السياحة والبيئة بوادي عتبة محمد المهدي أسباب إنتشار العقارب في المنطقة إلى تردي وتعطل أجهزة المرافق العامة والخدمات البيئية ونقص الوقود والديزل في المنطقة مما تسبب في تكدس القمامة بين المساكن والأحياء السكنية والمزارع ما جعلها تساهم في هذا الإنتشار.

من جهته قال مدير فرع الهلال الاحمر بوادي عتبة أحمد المهدي في تصريح خاص للمركز بأن المستشفيات والمراكز الصحية بالمنطقة تعاني من نقص حاد في أمصال العقارب، مما تسبب في الكثير من الوفيات، خصوصا فئة الأطفال والذي بلغ خلال الخمس السنوات الاخيرة أكثر من عشرين طفلا متأثرين بسم العقارب حسب قوله .


مستشفى قرية تساوة ، واحة من واحات وادي عتبة

من جهة أخرى يسعى المواطنون في وادي عتبة إلى التقليل من انتشار العقارب والحد من الوفيات بسبب سمها القاتل عن طريق إصطيادها ومن ثم إستخلاص السموم منها وإرسالها الى المختبرات العالمية المتخصصة في تصنيع اللقاحات، للإستفادة منها مستقبلا كأمصال مصنوعة من نفس البيئة.

 

مصدر الصورة: www.facebook.com/AQAETBA