السبت 15 أغسطس 2020
English

الجمعة 03 يوليو 2020

تعاني الشركة العامة لخدمات النظافة بمدينة سبها العديد من الصعوبات التي تؤثر على عملها بشكل سلبي، مثل تراكم مخلفات البناء في شوارع المدينة، وكذلك نقص في قطع غيار الشاحنات في الأسواق المحلية، وأبرز هذه الصعوبات هو رفض السكان لوضع صناديق القمامة بالقرب من أحيائهم السكنية التي يقطنونها.

 

وقال رئيس قسم الإعلام والتوثيق بالشركة العامة لخدمات النظافة بسبها أحمد التمتام في تصريح خاص له بأن المواطنين لا يرغبون في وضع صناديق القمامة بجانب بيوتهم وفي شوارعهم، وقمنا بمخاطبة المجالس المحلية لتوفير أماكن خاصة بهذا الغرض حيث أنهم على دراية بالمناطق التابعة لهم.

 

واعتبر التمتام أن عدم وضع الصناديق يعتبر إشكالية وتعرقل سير عملهم، مضيفا أنه حتى لو وضعنا الصناديق فإنه يتم إشعال النار فيها وإحراقها وهذا يعتبر كارثة وخسارة للشركة حسب قوله.

 

من جهته قال مدير إدارة الحركة والنقل بالشركة العامة لخدمات النظافة سبها محمد حسن إن من أبرز العراقيل التي تواجه الشركة هي كثرة السرقات وكذلك الطريق المتهالكة باتجاه المكب والتي تؤثر سلبا على سيارة نقل القمامة


، بالإضافة إلى أن العمال المسؤولين في المكب يقومون بإشعال النار بعد عملية تفتيش القمامة حسب قوله.