الجمعة 15 يناير 2021
English

السبت 28 نوفمبر 2020

أعلن تجمّع تاناروت للإبداع الليبي والذي مقره بنغازي (1023 كلم شرق طرابلس) في بيان له استنكارما تقوم به الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية في الحكومة الليبية المؤقتة في شرق ليبيا من تشويه وتحريض على التجمع وأعضائه وكتابة شكاوى كيديّة تحوي كثيرا من المغالطات والتشويه لأنشطة تاناروت وأعضائه حسب وصف البيان.


وقال التجمع في بيانه إن هيئة الأوقاف عمدت إلى التحريض المباشر على التجمّع وأعضائه بإرسال تقارير وشكاوى كيديّة إلى مختلف الأجهزة الأمنية تتهم فيها التجمع زورا وبهتانا بنشر الماسونية والمسيحية والإلحاد مشيرةً إلى الكتب والأفلام التي يختارها التجمّع في أنشطته الثقافية المختلفة حسب قولها.


واصفة تقارير الهيئة واتهام أعضاء التجمّع بالانحلال الأخلاقي (بحجة أن مقر التجمع "مختلط") بالمخجل جدًّا والمؤسف.

 

هذا وحمل التجمع في بيانه الهيئة العامة للأوقاف المسؤولية الكاملة عن سلامة أعضائه من أيّ أذى أو ضرر قد يتعرضون إليه ، ناجم عن التحريض والتشويش المتعمّد الصادر من طرفها، مشيرة إلى لجوئها للقضاء والجهات الرسمية لملاحقة القائمين على هذه الحملة المريبة التي تشوّه أعضاء التجمّع  وتعرض سلامتهم للخطر.


من جهتها استنكرت مجموعة من المنظمات المحلية الخطاب التحريضي الذي تقوم به الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية في الحكومة الليبية المؤقتة في شرق ليبيا من تشويه وتحريض على "تجمّع تاناروت للإبداع الليبي" وعلى أعضائه  في مدينة بنغازي .


داعية مثقفي ليبيا من أدباء وفنانين ومفكرين وكافة المنظمات الثقافية والحقوقيّة في ليبيا وخارجها إلى العمل على توضيح دور الفعل الثقافي الذي يُـحصّن المجتمع من التطرف والتعصب الجهوي والمغالاة وضيق الأفق، وضرورة إنقاذه دون تهاون، وتحريره من الوصاية والتشويش حسب وصفها. كما دعت أيضا إلى التضامن الحقيقي الجاد والمباشر مع تجمّع تاناروت ((دون مواربة))  حسب تعبيرها. 

 

وكان مركز السلام للبحوث والدراسات ودعم الاستقرار قد أصدر بيانا يدعم فيه تجمع تاناروت، مثمنا فيه الدور الإيجابي الذي يقوم به التجمع داعيا في الوقت ذاته مؤسسات الدولة والمسؤولة إلى زيارة التجمع والالتقاء بإدراته للتعرف عليه عن قرب حسب قولها.

 

من جهته أكد التكتل المدني الديمقراطي أن المضايقات التي يتعرض لها تجمع تاناروت قد بلغت حدا لا يمكن السكوت عنه؛ واصفة إياه بالعدوان الصارخ على حرية الإبداع والتفكير والتعبير.


الجدير بالذكر أن تجمع تاناروت للإبداع الليبي تأسس في نوفمبر من عام 2015، بهدف تغيير الصورة النمطية عن المثقف في ليبيا، بالإضافة إلى استخدام الأساليب العلمية والعميقة من خلال رؤية نظرية وعملية قادرة على النهوض بالثقافة في المجتمع الليبي.




للنشر :