الأحد 16 مايو 2021
English

الثلاثاء 15 ديسمبر 2020


نظّم عدد من سكان مدينة يفرن (130 كم جنوب غرب طرابلس) وقفة احتجاجية، أمام مقر محكمة يفرن الجزئية، مطالبين بمحاكمة أو إحالة المواطن ،عبد المنعم العياشي عمر، الموظف بمصرِف الجمهورية (الإدارة العامة بطرابلس) للقضاء، رافعين شعارات ولافتات تطالب بالإفراج عن الموطن عبد المنعم.


المحتجون وفي بيان لهم طالبوا المجلس الرئاسي ووزارتي العدل والداخلية وجهاز قوة الردع الخاصة، بكشف مصير عبد المنعم المعتقل منذ مطلع ديسمبر عام 2014 دون محاكمة أو تحقيق حتى اللحظة، وكذلك كافة السجناء الذين احتجزوا بدون تقديمهم إلى المحاكم للبث في القضهيا التي اتهموا من أجلها.

هذا وناشد المحتجون بعثة الأمم المتحدة في ليبيا التدخل لإيجاد حلول لضمان حقوق المحتجزين دون محاكمة في ليبيا.


وأعرب المحتجون عن أسفهم من حدوث بعض التجاوزات التي أدت إلى وقوع بعض الأشخاص في دوائر الاتهام وتم القبض عليهم بطرق غير قانونية وإيداعهم السجون دون تحقيق أو محاكمة، بعد قيام ثورة السابع عشر من فبراير والتي كانوا يتطلعون فيها إلى تحقيق الأمن والعدل وبناء الإنسان والوطن وتطبيق القانون حسب قولهم.


وصرح مصدر خاص للمركز الليبي لدعم الديمقراطية وحقوق الإنسان لم يشأ ذكر إسمه بأن المعتقل عبد المنعم العياشي عمر رغم عدم قانونية سجنه منذ ست سنوات فإنه منع من ممارسة حقوقه كسجين أيضا، بالإضافة إلى تعرضه للضرب والتعذيب مما تسبب في تدهور صحته الجسدية والنفسية. 

 

كما أضاف نفس المصدر بأن عبد المنعم كان قد تم سجنه لمدة أربع سنوات في أحد المزارع في منطقة سوق الجمعة بطرابلس ليتم نقله بعد ذلك إلى سجن معيتيقة والذي يديره جهاز الردع لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة.

 

من الجدير بالذكر أن مركز LCDHR لم يتسنى له التأكد من التهم (إن وجدت) المقدمة ضد المعتقل عبد المنعم العياشي من قبل السلطات المحتجز لديها والتي لم يتطرق إليها المحتجين في بيانهم.




للنشر :