الأحد 16 مايو 2021
English

الثلاثاء 15 ديسمبر 2020


عقدت الشبكة الليبية لدعم العدالة الانتقالية أمس الأثنين بمقر (مساحة عمل أصوات) بطرابلس، اجتماعا مغلقا مع ممثلي منظمات المجتمع المدني المحلية، لمناقشة الآليات والقرارات المهمة للعدالة الانتقالية.


وفي تصريح خاص (لأصوات) قال رئيس الشبكة والمركز الليبي لدعم الديمقراطية وحقوق الانسان “خيري أبوشاقور” “هذا أول اجتماع مباشر تعقده الشبكة مع المنظمات المشتركة معها في متابعة ملفات الضحايا قبل وبعد 2011”.


موضحا “توجد ضحايا بأشكال متعددة في جميع أنحاء ليبيا، و لهذا السبب جاءت فكرة تأسيس الشبكة الليبية كمحاولة لتقديم المساعدات الممكنة لكل الضحايا التي تعرضت لانتهاكات كالتعذيب الجسدي و النفسي والاخفاء القسري والخطف واغتصاب الممتلكات الخاصة ، سواء على يد أفراد أو أجهزة أمنية”.


لافتا إلى أن الشبكة تأسست منذ 6 أشهر، وتضم 12 مؤسسة مجتمع مدني على مستوى ليبيا شمالا و جنوبا و شرقا و غربا.‪‬




للنشر :