الجمعة 15 يناير 2021
English

الجمعة 18 ديسمبر 2020


عقدت الشبكة الليبية لدعم العدالة الانتقالية بمقر (مساحة عمل أصوات) في العاصمة الليبية طرابلس، اجتماعا مغلقا مع ممثلي منظمات المجتمع المدني المحلية، لمناقشة الآليات والقرارات المهمة للعدالة الانتقالية.

 

وقال رئيس الشبكة والمركز الليبي لدعم الديمقراطية وحقوق الانسان خيري أبوشاقور في تصريح صحفي له إن هذا هو الإجتماع المباشر الأول الذي تعقده الشبكة مع المنظمات الأعضاء المعنيون بمتابعة ملفات ضحايا الإنتهاكات في ليبيا قبل وبعد فبراير 2011.

 

موضحا أن هناك ضحايا بأشكال متعددة في جميع أنحاء ليبيا، و لهذا السبب جاءت فكرة تأسيس الشبكة الليبية كمحاولة لتقديم المساعدات الممكنة لكل الضحايا الذين تعرضوا لانتهاكات كالتهجير والتعذيب الجسدي والنفسي والإخفاء القسري والخطف والقتل وإغتصاب الممتلكات الخاصة، سواء على يد أفراد أو تنظيمات أو أجهزة أمنية حسب قوله.

 

لافتا إلى أن الشبكة التي تأسست منذ 6 أشهر وتضم 12 مؤسسة مجتمع مدني على مستوى ليبيا، تهدف إلى لعب دور أساسي لإقناع المجتمع الدولي والسلطات الليبية للبدأ في إنشاء برنامج للعدالة الإنتقالية في ليبيا لضمان للمصالحة الوطنية الحقيقية وإستتباب الأمن الدائم




للنشر :