الخميس 14 نوفمبر 2019

لاقت بعض الصور التي تبين تعرض مقابر شحات المصنفة من أكبر المقابر الأثرية في العالم تنوعا وحجما، و تم نشرها في صحف عالمية، استنكارا محليا ودوليا.

وبحسب ما نشر عبر الحساب الرسمي للموقع الأثري كيريني على فيسبوك أن المقابر الشرقية هي البداية منذ سنة 2013 وكان تحطمها على أيدي سكانها المحليين، واستمرار هذه الظاهرة إلى المناطق المحيطة بمدينة شحات الأثرية "كيريني" أو المناطق الريفية الأخرى.

مناشدين كافة المصورين والصحفيين بالانتقال إلى هذه الأماكن والتحدتث على هذه الكارثة فورا فتاريخ ليبيا قارب على الزوال إذا استمرت مثل هذه الأفعال.