الثلاثاء 26 نوفمبر 2019

افتتحت يوم الثلاثاء الموافق بمدينة ماتشيرآتا الإيطالية أعمال المؤتمر العلمي حول ليبيا تحت عنوان (ماشيرآتا و ليبيا ) الآثار بين الماضي والحاضر والمستقبل.


وقد حضر هذا المؤتمر العلمي السيد رئيس مصلحة الأثار الليبية الدكتور محمد الفلوس عدد من الموظفين التابعين للمصلحة والمهتمين والمختصين والأستاذة بعلم الآثار. 

وقد حظي الوفد الليبي بلقاء السيد رئيس جامعة ماشيراتا البرفسور فرانشيسكو أدوراتي وتم استعراض سبل التعاون العلمي بين المؤسستين عبر ما يزيد عن نصف قرن، حسب ما نشر عبر الحساب الرسمي للمصلحة على "فيسبوك".


يذكر أن المؤتمر ناقش التعاون العلمي بين المؤسستين خلال مسيرة امتدت لما يناهز عن نصف قرن عندما أسس الراحل البرفسور أنتونيتو دي فيتا البعثة الأثرية بجامعة ماشيراتا في العام 1968م وهي البعثة التي ساهمت في أعمال تنقيب وترميم كثيرة بمدينتي لبدة وصبراتة الأثريتين وساهمت أيضا في مجال بناء القدرات وأعمال النشر التي لازالت تقودها حتى الآن  بإصدار مجلة سنوية تعنى بالآثار الليبية تحت عنوان ( ليبيا القديمة ) بإشراف رئيستها الحالية البرفسورة ماريا اتنونييتا ريتزو.