الثلاثاء 31 مارس 2020
English

الخميس 19 ديسمبر 2019

التقى فريق الأمم المتحدة  مع عدد من المسؤولين الليبيين للاطلاع على أخر تطورات الأوضاع في مركز التجمع والمغادرة المتخصص للاجئين في طرابلس.


وذكر الفريق المكون من ممثلين عن المنظمة الدولية للهجرة ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومفوضية اللاجئين واليونيسيف وبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة الصحة العالمية، أنه رغم أن 150 شخصاً غادروا مركز التجمع والمغادرة للحصول على المساعدات الحضرية المقدمة من الأمم المتحدة من بينها مساعدات مالية، إلا أن مركز التجمع والمغادرة مازال يستضيف أكثر من 1,000 شخص، لشدة الاكتظاظ فإن الظروف صعبة داخل مركز التجمع والمغادرة معبرين عن مخاوفهم بشأن الأوضاع الأمنية في طرابلس، حسب ما نُشر عبر الحساب الرسمي للمفوضية السامية على فيسبوك.

 

كما زار الفريق مكتب المفوضية الخاص بإرشاد طالبي اللجوء والمرفق الصحي الذي تديره الهيئة الليبية للإغاثة، والمرافق الترفيهية بالمركز، وعقد اجتماعات مع مجموعات مختلفة من الموجودين بمركز التجمع والمغادرة.

وافتتح مركز التجمع والمغادرة والذي يقع تحت صلاحيات وزارة الداخلية الليبية قبل سنة مضت كمركز عبور للاجئين الأشد ضعفاً والذين قد وجدت لهم حلول خارج ليبيا ولكن، منذ شهر يوليو دخل قرابة 1,000 شخص من غير ذوي الأولوية للإجلاء إلى المركز دون إجراءات رسمية باحثين عن المساعدة حسب ما نُشر.

جاء ذلك في إطار المبادرة التي أطلقها "يعقوب الحلو" نائب الممثل الخاص للأمين العام ومنسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في ليبيا، قامت وكالات الأمم المتحدة الإنسانية هذا الأسبوع، بتنسيق من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، بمهمّة لتقييم الاحتياجات في مركز التجمع والمغادرة بطرابلس، ليبيا.