الخميس 24 سبتمبر 2020
English

الاربعاء 25 ديسمبر 2019

تحت عنوان "دعم مشاركة المرأة الليبية في تحقيق التنمية والاستدامة المجتمعية" اختتمت ورشة العمل التي نُظمت داخل متحف ليبيا بمدينة طرابلس بالشراكة مع اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم ووحدة دعم وتمكين المرأة بالمجلس الرئاسي.


وبحسب الحساب الشخصي للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم على "فيسبوك" أن الورشة كانت بحضور وكيل وزارة التعليم "عادل جمعة" ورئيس وحدة دعم وتمكين المرأة بالمجلس الرئاسي "ليلى اللافي" وعميد كلية الطب "فاتن بن رجب" ومدير إدارة التوثيق والمعلومات باللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم "أسامة عبد الهادي".

 

وأشار مدير إدارة التوثيق والمعلومات باللجنة في كلمته إلى تسخير كل أسباب النجاح بما يتيح إعادة تسليط الضوء على الدور المحوري والاستراتيجي للمرأة في ليبيا. 

بالإضافة إلى تمكينها والدفع بها لميادين القيادة والإشراف والعمل هو دور أساسي وغاية في الاهمية، لتحقيق الأولويات الوطنية والدفع بها نحو الأفضل. 

 

وتناولت الورشة في جلستها الأولى مناقشة ورقة د.ليلى اللافي بعنوان "نبذة عن مشروع المسؤولية المجتمعية المرأة الليبية ودورها في تحقيق الاستدامة المجتمعية "، إضافة لورقة د.فطيمة وفاء عن "تعزيز مشاركة أصحاب المصلحة في تنفيذ ومتابعة أهداف التنمية المستدامة " حسب ما نُشر.

 

وفي الجلسة الثانية تم عرض ورقة د.ناجية العطراق وتناولت فيها تفعيل دور المرأة الليبية في التنمية المستدامة من خلال الآليات الوطنية المعنية بها (تحديات وحلول) ، ثم ورقة د.محمد الحراري بعنوان "المرأة في التشريعات الليبية ،وورقة د. منى النعاس عن "المرأة الليبية وريادة الأعمال".